مقالات

“مغامرة بطعم الحياة”

بقلم :ندي نبيل

الحياة مغامرة في خوضها لذه خفية، ودائما تكمن اللذة في الرحلة وليس في الوصول،مع كل خطوه فيها نكتشف شئ جديد ينير لنا جزء جديد لنتعرف من خلالة علي ذاتنا وعلي العالم ونتتدرج في تلك المغامرة ما بين فرحات عارمه وأحزان قاسية ، ما بين ضحكات الألم وصرخات السعاده ، ما بين دموع النجاح وانتحاب الفشل وهكذا نمضي حتي نصل إلي أن نفهم لغزها ونعلم
أنها ليست سوي خدعة كبيرة خدعنا فيها منذ انفراج اجفننا لتري اعيننا الدنيا وحينما نفهما حتاميا سنكون علي اعتاب النهاية وتسدل علي حياتنا الأستار وننتقل نحو حياه أخري ربما ستكون أكثر صدقا من هذه الحياة الوهمية التي نحيها.
ولكل منا في الحياة مغامرته الخاصه التي تميز حياته عن الآخرين ، ولكن في بعض الأوقات نكون تائهين لا نعلم من أين نبدأ مغامرتنا وأين تكون وجهتنا التي منها ننطلق نحو الآفاق ، كثيرا من الشباب والنشئ أصبحوا منشغلين بالتميز والارتقاء ولكنهم لا يعلموا من أين يبدؤا، جاهلين لما يميزهم وما يستطيعوا فعله ، ينتظرون أن يأخذ أحد بأيديهم ويخبروهم بما يجب أن يفعلوه ولكن إذا انتطروا هذا الشخص فربما سيجلسون طوال العمر هكذا ولن يأتي أحدا، لا يوجد شخص في هذا العالم يعرفك ويعرف ما يميزك أكثر من معرفتك بنفسك وبقدراتك ، فاذا كنت تريد أن تضع نفسك في مكانها المناسب فعليك أن تخوض رحله للتعرف علي ذاتك لتعلم من أنت ولماذا خلقت وأين تكمن مميزاتك التي حباك الله بها لتتميز عن من سواك ، ولكن كيف تكون رحلة التعرف علي الذات؟؟!
أولا لابد من المعرفة والمعرفه لن تأتي إلا من خلال الإطلاع علي الكتب والقراءه عن كل مجال تجد في نفسك ولو ذره شغف تجاهه ، معرفتك بجوانب الشئ ستجعل لديك صورة كاملة عن كل شئ يدور بذهنك وبعد أن إستزدت من المعرفه بشكل صحيح فعليك أن تخطو نحو الخطوه الثانيه وهي التجريب ، أن تجرب كل شئ وأي شئ لتعلم متي ستكون نفسك مبدعة ومنطلقة حينها ستكون قد بلغت جزء هاما في رحلتك فالتجربة كما يقال هي خير دليل ، ابحث كثيرا عن شغفك واعلم انه كلما سعيت أكثر تعلمت أكثر وأكثر ووصلت لهدفك أسرع وعندما تجد شغفك الحقيقي حينها سيكون عليك أن تخطو خطوه إضافيه نحو التطوير، أن تطور ذاتك وإمكانتك وأن تتطلع إلي الأمام فيمكنك أن تستزيد بدراسة تعلى من قدراتك او التدريب المستمر الذي يزيد من نجاحك وامضي واسعي الي أن تصل الي أن تكون نجما يتلالاء وسط سماء النجاحين والمبدعين ولكن احذر في رحلتك للبحث عن ذاتك أن تخسرها وتنهمك في اشياء لا قيمه لها ، احذر أن يجرفك التيار ويهزمك ، احفظ مبادئك وأخلاقك طوال رحلتك ولا تكن لقمه سهله في فم الدنيا تشكلك كما تريد وتخرجك في الأخير خاسر ولكن كن مرن صعب الهزيمه والكسر وأخرج منها ظافرا بذاتك وامضي في مغامرتك بابتسامة تذيب أمامك الصعاب واعلم أنها كما قلت سابقا ليست سوي خدعه فلا تخدعك أضوائها فتمضي منتكس الرأس ولكن افهم لغزها لتخرج منها سالما ، وحين ينسدل الستار علي حياتك تتغمدك الرحمات من فوقها رحمات وتكن فائزا في الدراين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق