مقالات

حائرة بين الماضى والحاضر ..بقلم سلمي المهدي

لحظه توقف الزمن ف حياتي لحظه شعرت اني تائهه بين الحاضر والماضي والمستقبل تائهه بين خوفي من ان اخذل اخاف ان يخذلني قدري اتساءل اذا كنت قادره علي تحقيق ما اريد اتساءل هل ساصبح ما اريد ام سأكون اسم عابر لم يعرفه احد سوي اصدقاؤه واقاربه اتساءل هل لدي ما يكفي من القوه لهذا ام سأحطم لمجرد اني بنت ف مجتمع شرقي اتساءل ولا اجد الاجابه بداخلي اتساءل ويمنعني خوفي من الاجابه افقد الامل ثم يحدث شئ ويرده الي مره اخري اتوه ولكن بداخلي من يوقظني ويرشدني احارب ولا ادري من احارب حتي اكتشفت ان الحرب بداخلي ادركت ان عقلي هو ساحه المعركه وقلبي هو من يتألم اخاف من ان انظر الي اعلي الي مكان لايمكنني الوصول اليه بداخلي شئ يخبرني انه لا يوجد مستحيل ولكن الواقع ان هناك مستحيل يخبرني شئ ما بداخلي ان هناك خطأ يجب ان يصحح وانا الان ابحث عنه ولكني اثق انه لايوجد معني لكلمه اليأس ف قاموسي هذا انا اسيره الفكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق