مقالات

المعني الحقيقى للحب ….. بقلم _ وفاء العشرى

الحب هو مسؤليه كبيره تتحملها تجاه من تحب ، فتجعلك تتحمل على عانقك مسؤليات كثيره ومهمه. 
وبالعطاء تشعر بأنك تسمو بمن تحب سمو الارتقاء لأنك تملك قدرة العطاء الحقيقى .
ولكي تكون قادر علي الحب والعطاء يجب أن تكون قادر على الاحتواء وحتي تصل لكل ذلك يجب أن يكون لديك نضوج عاطفي .
أسؤ شئ في الحب هوعدم وجود النضوج العاطفي فهو أهم شئ في العلاقه التي تبني بين أثنين .
لأن النضوج العاطفي هو الأحتواء ، هو تقدير المحب لمن يحبه بالأحترام المتبادل وعدم التجريح ، وهو الثقه التي تمتد بينهم و ليس لها حدود ، وان يستمع له بفكر ناضج في أي نقاش بلا عصبيه وتسلط في الرإي ، مع الأستعداد أن يكون متسامح فالأختلاف في الرإي ليس معناه الكره ، و ليس معناه التقليل من الشأن ، الأختلاف يؤدي دائماً إلي الوصول الي نقطة أتفاق وليس إلي شدة أختلاف تؤدي إلي ضياع علاقه جميله بأكملها ، فالنظر إلى السلبيات وترك الايجابيات هذا هو عدم النضوج العاطفي ، ليست القوه أن أثبت أنني أنا الصح مع تصيد الأخطاء والتشدد في الرأى وعدم قبول وجهة النظر الاخرى للطرف الأخر.، القوه أن أصل للصح نفسه حتي ولو أكتشفت أنني أنا المخطئ ، الأعتراف بالخطاء ليس عيب ولا خساره ولا تقليل من شأنك ، بل التمسك برأيك هو الخطأ والخساره لمن تحب ، فإن كان من السهل عليك أن تنهي علاقتك بمن تحب عند أول تقطة خلاف أو مشكله فهذا ليس حب يجب أن تقول لنفسك الحبيب هو إنا هو نفسي ، وأن ضاع ضاعت نفسي .
فمن يسهل عليه أنهاء علاقته بمن يحب كحل للمشكلات ، فهو في الأساس لم يحب، ولم يصل لمعنى الحب والعطاء، 
والحب هنا في كل العلاقات التى تربطنا بمن حولنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق