مقالات

الزواج في الجنة بلا نكاح بقلم العالم الموسوعي بروفيسور محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

متابعة دكتور علاء ثابت مسلم

عنوان عاصف للذهن
صدمة عصبية ومشاكسة فكرية
عنوان مستفز , ربما يتفق معه القليل وبالتأكيد يختلف معه الكثير .
ولاسيما تُجار الشهوات .
النكاح في الجنة هو الشغل الشاغل للكثير من الناس .
وكأن دخول الجنة تحصيل حاصل .
بغض النظر عن التفكير في الأعمال التي تؤدي إلى الجنة .
الهوس الجنسي الذي يبسط سلطانه على العقول .
والسؤال المطروح هل هناك نكاح في الجنة ؟
هناك من يناصر هذا الرأي
وهناك أيضاً من يُنكره ….!!
رحلة شائكة في موضوع حيوي يؤرق مضاجع الأمة .
الإغراء الجنسي من أهم الأسلحة التي تُستخدم لتدمير الأمة ولاسيما معشر الشباب .
الإغراء بالحور العين يستقطب الشباب صغار السن , معدومي الثقافة , الذين لا يعلمون شيئاً عن القرآن ولا الشريعة ولا الفقة .
شباب يعاني من الكبت الجنسي والفقر الفكري والإقتصادي .
التصحر الثقافي اغتال كل قيم الجمال والإبداع والفكر , جدران من السجون الوهمية من الاغلال والمحرمات التي لم يحرمها الله .
هيا نناقش بالمنطق هذه القضية .
لنبدأ بطرح هذا السؤال :
ما معنى زوج وزواج ؟
في معجم المعاني وجدنا :
زَوَّجَ الأَشْياءَ : قَرَنَ بَعْضَها بِبَعْضٍ .
زَوج: (اسم)
الجمع : أزواج
الزَّوْجُ : كل واحد معه آخر من جنسه
الزَّوْجُ : الشكلُ يكون له نقيضٌ كالرَّطْب واليابس ، والذكر والأَنثى .
الزواج معناه الإقتران الذي يحقق السعادة للطرفين , كلاهما يُكمل الأخر , وكلاهما خُلق للأخر .
الزواج في الجنة جمع زوجين يتحقق التكامل بينهما .
وماذا عن مفهوم النكاح ؟
هو الوطء بعد عقد النكاح بين ولي المرأة والزوج ويشترط فيه العرض والقبول والشهود والصداق .
النكاح في الدنيا يلزم له غسل وطهارة
وأيضا فيه إخراج إفرازات تخرج من الزوجين
هل هناك تبول او غائط أو نجاسة في الجنة ؟
الجنة لا تبرز ولا عائط ولا تبول فيها
النكاح قد ينتج عنه حمل وولادة لإستمرار النوع البشري على الأرض
ولكن في الجنة لا حاجة للحمل والولادة لان الله أحصى عباده وعدهم عدا .
عدد الخلق مقدر في علمه .
بالتأكيد هناك متعة في الجنة بالنساء ولكن مع إختلاف الكيفية .
هناك طعام وشراب في الجنة ولكن هذا الطعام وذاك الشراب لا يحتاج إلى السبيلين للتبول أو التبرز .
هناك تصميم أخر للإنسان
تعديل في طبيعة جسمه بما يتفق مع أبدية الجنة .
يتوقف الزمن تماما في الجنة
لا نوم ولا موت ولا حزن ولا عجز ولا أي شئ من منغصات الحياة .
الجسم البشري في الدنيا يحتاج إلى العديد من الاجهزة والاعضاء
يحتاج جهاز تنفسي ليتنفس
وجهاز دوري لضخ الدم
وجهاز هضمي لهضم وإمتصاص الطعام …….والخ من الأعضاء والاجهزة .
في الجنة تعديل شامل في خلق الإنسان .
تعديل صعب أن نتخيله
انظر لقول الله تعالى : (إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء) الواقعة 35
الزواج في الجنة زواج طباع لتحقيق السعادة الأبدية بين الزوجين .
قد تكون هناك متعة تكافئ النكاح ولكن بكيفية أخرى غير نكاح أهل الأرض.
ببساطة شديدة الزواج في الجنة هو :
العودة للنموذج الاصلي من حياة ” أدم وزوجه أي حواء ” في الجنة ” قبل أن يأكلا من الشجرة المحرمة , الزواج في الجنة هو زواج الطهر والعفاف بعيداً عن الرؤية الجنسية التي يروج لها تُجار الشهوات كما تستخدمها داعش في غسيل مخ الشباب .
السؤال المطروح لماذا لم يُفجر شيوخ داعش أنفسهم بغية الفوز بالحور العين , لماذا يدفعون الشباب لهذا العمل بما يُسمى بالجهاد …..والإسلام منهم برئ .

د / محمد حسن كامل
رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق