حوادث

بعد هروب سنتين.. ضابط شرطة ونجل برلماني يسلمان نفسيهما في مقتل الطفل يوسف العربي

كتبت/ آمال فهمي

بعد عامين من الهروب، وعام على الحكم عليهم، قام ضابط شرطة سابق ونجل برلماني راحل بتسليم نفسيها إلى الجهات الأمنية لاتهامها بقتل الطفل يوسف العربي.

وأشارت مصادر أمنية إلى أن المتهمين خالد أحمد عبد التواب والنقيب محمد طاهر أبو طالب صدر ضدهما حكما بالسجن 7 سنوات لاتهامهما بقتل الطفل يوسف العربي في شهر مايو 2015 أثناء إطلاق أعيرة نارية في أحد حفلات الزفاف وأصابت إحدى الطلقات الطفل المجني عليه في ميدان الحصري ليتم نقله إلى المستشفي ويلفظ انفاسه الأخيرة بعد 10 أيام من العلاج متأثرا باصابته.

تقدم دفاع المتهمين بطلب لإعادة محاكمتهما وايدت المحكمة سجنهما 7 سنوات.

وكانت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بالتجمع الخامس، قررت معاقبة المتهم ذياد محمد فرج وطاهر محمد امين وخالد احمد عبد التواب، بالسجن سنتين في واقعة قتل الطفل يوسف العربي، أثناء وقوفه في أحد المحلات، بطلق ناري في الرأس أثناء مشاركتهما في حفل زفاف بمدينة السادس من أكتوبر وتغريمهما 20 ألف جنيه لكل منهما، وبراءة ماجد خالد من تهمة القتل فى القضية.

كما قضت المحكمة بمعاقبة جميع المتهمين بالسجن لمدة 5 سنوات لحيازتهما سلاحا ناريا، وكان المستشار مدحت مكي، المحامي العام الأول لنيابات أكتوبر، أحال ضابط شرطة ونجل برلماني وشابين آخرين إلى محكمة الجنايات بتهمة التسبب في مقتل الطفل يوسف العربي، الذي أصابته طلقة في ميدان الحصري؛ نتيجة إطلاق المتهمين الأعيرة النارية في حفل زفاف أحدهم.

وتمت إحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات بعد 8 أشهر من التحقيقات باتهامات حيازة أسلحة نارية وذخائر والقتل الخطأ للمجني عليه يوسف العربي، وتضمن أمر الإحالة متهمين اثنين محبوسين وآخرين هاربين وهما ضابط الشرطة ونجل البرلماني.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهمين أطلقوا الرصاص من بندقية آلية ابتهاجا بحفل خطوبة المتهم الأول العريس، وأن من بين مطلقي النيران ضابط بإدارة البحث الجنائي بالفيوم وآخر نجل عضو مجلس شعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق