اخبار مصر والعالم

تعديل دستوري يجعل كيم جونغ أون رئيس كوريا الشمالية الرسمي

عدلت كوريا الشمالية دستورها لينص على أن الزعيم كيم جونغ أون هو الرئيس الرسمي للبلاد، وفقاً لما ذكرته وسائل الإعلام الحكومية، بحسب ما نقلته صحيفة «كوريا هيرالد».
وينص الدستور الجديد، الذي تم تنقيحه في جلسة المجلس الشعبي الأعلى في أبريل (نيسان)، على أن رئيس لجنة شؤون الدولة، وهو أعلى منصب في كوريا الشمالية، يقوم بمهامه زعيماً البلاد ورئيسها الرسمي الذي يمثلها.
ويحكم كيم بلاده بصفته رئيس لجنة شؤون الدولة حالياً.
ونص الدستور السابق على أن رئيس لجنة شؤون البلاد كان بمثابة القائد الأعلى فقط، بحيث كان رئيس هيئة رئاسة مجلس النواب هو الذي يمثل البلد رئيساً للدولة.
ولا يزال الدستور الجديد ينص على أن رئيس هيئة رئاسة مجلس النواب يمثل البلاد ويتلقى أوراق اعتماد من المبعوثين الأجانب.
ونشأت تكهنات بأن كوريا الشمالية يمكن أن تعدل دستورها لجعل كيم الرئيس الرسمي للدولة بعد أن غاب اسم الزعيم في صناديق الاقتراع بالانتخابات التي أجريت في جميع أنحاء البلاد في مارس (آذار) لاختيار نواب جدد.
وكانت هذه هي المرة الأولى التي لا يظهر فيها اسم زعيم كوريا الشمالية في الانتخابات. ولم يكن اسمه من بين النواب المنتخبين حديثاً.
وأعيد انتخاب كيم رئيس لجنة شؤون الدولة في أبريل (نيسان). وخاطبته وسائل الإعلام الحكومية في بيونغ يانغ في وقت سابق باستخدام لقب جديد وهو «الممثل الأعلى للبلاد».
ومنذ توليه منصبه في أواخر عام 2011 منذ وفاة والده، حوّل كيم جونغ أون تركيزه إلى حزب العمال الحاكم في كوريا والوكالات الحكومية.
ويعكس الدستور الجديد تركيز الزعيم الحالي على التنمية الاقتصادية من خلال العلوم والتكنولوجيا كما أكد مراراً وتكراراً منذ توليه السلطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق