اخبار مصر والعالم

بلاغ للنائب العام يتهم الهارب وليد شرابى بالتحريض والتخطيط للقيام بعمليات إرهابية ضد الدولة المصرية

كتبت _ سارة مصطفى

تقدم طارق محمود المحامى بالنقض والدستورية العليا، ببلاغ للمستشار النائب العام، قيد تحت رقم 5807 لسنة 2019 عرائض النائب العام، اتهم فيه القاضى الهارب وليد شرابى القيادى البارز لجماعة الإخوان الإرهابية وتنظيمها الدولى بالتحريض والتخطيط للقيام بعمليات إرهابية ضد الدولة المصرية ومؤسساتها.

  وأضاف محمود فى بلاغه، أن الهارب شرابى ينتقل ما بين تركيا وامريكا للتحريض ضد مصر وعقد اجتماعات ومؤتمرات مشبوهه مع بعض الأجهزة المخابراتية المعادية لمصر ومنها المخابرات القطرية والتركية، وذلك بتعليمات صادرة له من جماعة الإخوان الإرهابية للتخطيط والتحريض ضد الدولة المصرية وتدبير المؤامرات ضد مصر ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها الدستورية والتشريعية ونشر الفوضى والاضطرابات داخل البلاد وبث الرعب فى نفوس المواطنين وزعزعة الاستقرار والأمن الداخلى للبلاد والإضرار بالمصالح العليا للبلاد وحث المجتمع الدولى على التدخل فى الشأن الداخلى المصرى ونشر أخبار وبيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم الاجتماعيين.  وأشار محمود فى بلاغه، إلى أن وليد شرابى العميل الهارب إلى تركيا تلقى تمويلات مالية طائلة من المخابرات القطرية والتركية لتنفيذه مخططات جماعة الإخوان الإرهابية ضد مصر، وأنه يعقد مؤتمرات صحفية يهاجم فيها رئيس الجمهورية وقيادات الدولة ومؤسساتها ويحرض على ارتكاب الأعمال الإرهابية فى حق مصر علانية عن طريق فيديوهات يقوم بنشرها عبر صفحته الرسمية والقنوات الإخوانية المعادية للدولة المصرية.  وتابع محمود، أن شرابى يعد من أخطر القيادات الإخوانية الارهابية التى تحرض وتشارك فى العمليات الإرهابية التى حدثت فى مصر مؤخرا، وهى الجرائم التى يعاقب عليها قانون العقوبات المصرى والتى تصل عقوبتها إلى الإعدام.  وطالب محمود فى ختام بلاغه، بفتح تحقيقات عاجلة وفورية فى وقائع البلاغ المقدم، وإصدار أمر ضبط وإحضار للمقدم ضده البلاغ وليد شرابى، ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول للقبض عليه فور وصوله الأراضى المصرية، وإخطار الانتربول الدولى لإدراج اسمه على قائمة النشرة الحمراء والقبض عليه وتسليمه للسلطات المصرية، وإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق