اخبار خدمية

ادعو الله أن يعجل بنهاية كورونا

بقلم الكاتب السعوديد/علي ابراهيم الدرورة

في البدء كان عدد المصابين في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية 6681 حالة منذ بدء أزمة كورونا، والحمد لله تراجع العدد إلى 1203 حتى يوم 28 مارس.

وهذا التحسن الكبير له مؤشرات كبيرة وكثيرة في انحسار وتراجع فايروس كورونا ولعلّ أولها هو اهتمام حكومتنا الرشيدة باحتواء الامر حيث تداركته منذ البداية في السيطرة عليه.

وحتى الفاتح من أبريل نيسان وصل العدد إلى 1440 ومنها 264حالة شفاء وهذا التحسن دليل على أنّ الأمور مطمئنة إلى حدٍّ كبير جدًّا كما تشير تقارير وزارة الصحة اليومية.

فإذا انخفض العدد على نفس المنوال أو قريباً منه خلال الأيام الثلاثة القادمة حيث يتوقع أن يتشافى آخر سعودي مصاب في يوم 4 أو 5 أبريل.

إنّ الفترة القادمة أو خلال العشرة أيام القادمة لها مؤشرات إيجابية جدًّا فهذا يعني أنّ المسألة قد انفرجت تماماً، وهو مؤشر بأنّ الحياة الطبيعية سوف تعود تدريجياً إلى سابق عهدها حيث العودة أولاً إلى رحاب بيوت الله إن شاء الله تعالى.

إننا نعلم أنّ وزارة الصحة بذلت أقصى الجهود في صدّ انتشار جائحة كورونا 19 وهذا دليل واضح وجلي يعرفه جميع الناس في اقطار عديدة عمّا قدمته حكومتنا الرشيدة أيّدها الله منذ البداية في التصدي للفايروس.

ونحن نلاحظ بأنّ بعض الدول الغربية ما زالت تعاني من الأزمة ذاتها حيث ما زال لديها 9000 مصاب حتى الآن؛ بسبب عدم اكتراثهم في احتواء الأزمة منذ البداية.

ويتفاءل الجميع في بلادنا بانفراج الأزمة التدريجي في منتصف أبريل بينما يتوقع أن تنفرج الأزمة في الدول العربية في النصف الثاني أو بعد 20 من أبريل.

اللهم احمِ الجميع، وعجل لنا في انفراج هذه الغمة يا ربّ العالمين ، فقد اشتقنا في التعبد في بيوتك يارب واشتقنا لاحبابنا و التواصل مع ارحامنا و السلام والمصافحة مع الجميع.


رئيس منتدى النورس الثقافي الدولي بالقطيف.
.

Rdwa

انسان بسيط احب كل جديد في الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق