اخبار الرياضة

هل تعيد تونس والجزائر الكأس الأفريقية للعرب بعد 9 سنوات عجاف؟

متابعة / نادية فتيحه
تأهل منتخبا تونس والجزائر إلى المربع الذهبي لأمم أفريقيا 2019، المقامة حاليا بمصر، وهو ما يعزز الآمال في عودة كأس النسخة 32 للبطولة لإحدى الدول العربية سواء نسور قرطاج أو “ثعالب” الجزائر.وكانت آخر دولة عربية فازت بكأس الأمم الأفريقية هي مصر بنسخة 2010 بأنجولا، مما يعني اقتراب عودة لقب البطولة للعرب مرة أخرى بعد غياب دام تسع سنوات خلال أربع نسخ للبطولة، فشلت خلالها أي دولة عربية في الحصول على لقب الكان، ليحرم شمال أفريقيا منه.أما منتخبا تونس والجزائر، فلم يحصدا لقب أفريقيا سوى مرة واحدة طوال تاريخهما بالبطولة.وكان اللقب الأخير والوحيد لنسور قرطاج عام 2004، خلال البطولة التي استضافتها أراضيها ولم تنجح في حصد اللقب منذ 15 عاما، والفوز باللقب بتلك النسخة هي عودة لهم للتربع على عرش الكرة الأفريقية مرة أخرى.أما الجزائر فكان لقبها الوحيد بأمم أفريقيا عام 1990، وفشلت بعده في استعادة اللقب مرة أخرى، وها هي الفرصة تأتي إليهم بعد غياب 29 عاما لتحقيق الحلم الجزائري، وإن كانت فرصهم بهذا الأكبر مقارنة بتونس وباقي فرق المربع الذهبي.بالأرقام.. منتخب الجزائر الأقرب لحصد لقب امم أفريقيا وتأهل منتخب الجزائر على حساب المنتخب الإيفواري، بإستاد السويس الخميس الماضي، ضمن تصفيات ربع نهائي أمم أفريقيا المقامة في مصر، بركلات الترجيح (3-4)، ثم لحقت بها مباشرة تونس بثلاثية نظيفة أنهت مغامرة مدغشقر “الحصان الأسود” بالبطولة.وسيجمع نصف النهائي الذي تقام مباراتاه غدا الأحد في القاهرة، بين السنغال وتونس من جهة، والجزائر ونيجيريا من جهة اخرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق